الوطن الموريتاني سابقة عمل دعوات رواد النهضة: يـــا مـعـشـر البـلـغـاء - موقع الوطن الموريتاني

سابقة عمل دعوات رواد النهضة: يـــا مـعـشـر البـلـغـاء

تقليص
X
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • سابقة عمل دعوات رواد النهضة: يـــا مـعـشـر البـلـغـاء

    قصيدة يـــا مـعـشـر البـلـغـاء للشيخ سيد محمد إبن الشيخ سيديا

    هذه القصيدة تعبر عن أزمة التجديد في الشعر العربي؛ حيث إن حاول محاكاة القدماء من الشعراء فإنه يكرر نفسه، ومن حاول الخروج على منهجهم يخرج من نطاق الشعر ذاته وهي دعوة إلى التجديد


    سابقة عمل دعوات رواد النهضة :

    [poem=font="Simplified Arabic,5,,normal,normal" bkcolor="transparent" bkimage="" border="none,4," type=0 line=0 align=center use=ex num="0,black"]
    يـــا مـعـشـر البـلـغـاء هـــل مـــن لــــوذع=يــهــدى حــجــاه لـمـقـصـد لــــم يــبـــدع
    إنــــي هـمـمــت بــــأن أقــــول قـصــيــدة=بــكـــرا فـأعـيـانــي وجــــــود الـمـطــلــع
    لــكــم الــيــد الـطـولــى عــلــي إن أنــتــم=ألـفـيــتــمــوه بــبــقــعــة أو مــــوضـــــع
    فاستعمـلـوا النـظـر السـديـد و مـــن يـجــد=لــــي مــــا أحـــــاول مـنــكــم فـلـيـصــدع
    و حــذار مــن خـلـع الـعـذار عـلــى الـديــا=ر و و قــفــة الـــــزوار بــيـــن الأربـــــع
    و إفــاضــة الـعـبــرات فــــي عـرصـاتـهـا=و تـــــردد الــزفـــرات بــيـــن الأضــلـــع
    و دعــوا السـوانـح و الـبـوارح و اتـركـوا=ذكــــر الـحـمـامــة و الــغـــراب الأبــقـــع
    و بـكـاء أصـحـاب الـهـوى يـــوم الـنــوى=و الــقـــوم بــيـــن مـــــودع و مــشــيــع
    و تجـنـبـوا حـبــل الــوصــال و غــــادروا=نـعــت الــغــزال أخــــي الــــدلال الأتــلــع
    و سرى الخيال على الكلال لراكب الشم=لال بــــيـــــن الــنــازلــيـــن الـــهـــجـــع
    و دعــوا الصـحـارى و المـهـارى تغـتـلـي=فــيــهـــا فــتــذرعــهــا بــفـــتـــل الأذرع
    و تــواعــد الأحــبــاب أحــقــاف الــلــوى=لــيــلا و تـشـقـيـف الــلــوى و الـبــرقــع
    و تهـادي النسـوان بـالأصـلان فــي ال=كـثـبـان مـــن بـيــن الـنـقــى و الأجــــرع
    و الـخــيــل تــمـــزع بـالأعــنــة شــزبـــا=كـيـمــا تــفـــزع ربــربـــا فـــــي بـلــقــع
    و الـزهـر و الــروض النضـيـر و عـرفــه=و الـبــرق فــــي غــــر الـغـمــام الـهـمــع
    و الـقـيـنـة الـشـنـبـا تــجـــاذب مــزهـــرا=و الـقـهــوة الـصـهـبـا بــكـــأس مــتـــرع
    و تــحــادث الـسـمــار بـالأخــبــار مـــــن=أعــصـــار دولـــــة قــيــصــر أو تـــبـــع
    و تـنـاشــد الأشــعــار بـالأســحــار فـــــي=الأقــمــار لـيــلــة عـشــرهــا و الأربـــــع
    وتـداعــي الأبـطــال فــــي رهــــج الـقـتــا=ل إلـــى الــنــزال بــكــل لــــدن مــشــرع
    و تــطــارد الـفـرســان بـالـقـضـبـان و ال=خــرصـــان بــيـــن مـــجـــرد و مــقــنــع
    و تــذاكــر الـخـطـبـاء و الـشـعــراء لـــــل=أنــســاب و الأحــســاب يــــوم الـمـجـمـع
    و مـنــاقــب الـكــرمــاء و الـعـلـمــاء و ال=صـلـحــاء أربـــــاب الـقــلــوب الـخــشــع
    فـجـمـيـع هــــذا قــــد تــداولــه الـــــورى=حـتــى غـــدا مـــا فـيــه مـوضــع إصـبــع
    مــــن مــدعـــى مـــــا قــالـــه أو مـــــدع=و الـمـدعــى مــــا قــــال أيــضــا مـــــدع
    و الــيـــوم إمـــــا ســـــارق مـسـتـوجــب=قــطــع الـيـمـيــن و حـسـمـهــا فـلـيـقـطـع
    أو غــاصـــب مـتـجـاســر لــــــم يــثــنــه=عــــن هــمــه حــــد الـعـوالــي الــشـــرع
    مـهـمــى رءى يــومـــا ســوامـــا رتــعـــا=شـــن الـمـغـار عــلــى الــســوام الــرتــع
    فــكــأنــه فــــــى عـــــــدوه و عـــدائــــه=فـعــل السـلـيـك و سـلـمـة بـــن الأكــــوع
    و الـشـعـر لـيــس كـمــا يـقــول الـمـدعـي=صــعــب الـمــقــادة مـســتــدق الـمـهـيــع
    كــــم عــــز مــــن قــــح بـلــيــغ قـبـلـنــا=أو مــــن أديـــــب حــافـــظ كـالأصـمـعــي
    هــل غــادرت هــل غــادر الشـعـراء فـــى=بـحــر القـصـيـد لــــوارد مــــن مــشــرع
    و الــحـــول يـمـكــثــه زهـــيـــر حـــجـــة=أن الـقــوافــي لــســـن طـــــوع الإمـــــع
    إن الـقــريــض مــزلـــة مــــــن رامــــــه=فـهــو المـكـلـف جـمــع مـــا لـــم يـجـمــع
    إن يـتــبــع الـقــدمــا أعـــــاد حـديـثــهــم=بــعــد الـفـشــو و ضــــل إن لــــم يـتـبــع
    و تــفـــاوت الـشــعــراء أمــــــر بـــيـــن=يـــدرى الـغـبـي و ضــوحــه و الألـمـعــى
    مـــا الـشـاعـر المـطـبـوع فــيــه سـلـيـقـة=و جـبـلــة مــثـــل الـــــذى لـــــم يـطــبــع
    و مــهـــذب الأشــعـــار بــــــاد فــضــلــه=عـنــد الـسـمـاع عـلــي الـمـغـد الـمـسـرع
    مـــا الـشـعــر إلا مــــا تـنـاســب حـسـنــه=فـجــرى عـلــى مــنــوال نــســج مــبــدع
    لــفــظ رقــيــق ضـــــم مـعــنــى رائــقـــا=للـفـهـم يـدنــو و هـــو نــــاءى الـمـنــزع
    مـــزجـــت بــرقــتــه الــجــزالــة يـــالـــه=مــــــن راح دن بــالــفــرات مـشــعــشــع
    فــيــكــاد يـــدركـــه الـــذكـــي حـــــــلاوة=وطـــــلاوة بـالـقـلــب قـــبـــل الـمـســمــع
    تــعــرو الـقـلــوب لــــه ارتـيـاحــا هــــزة=يسـخـو الشحـيـح بـهــا لـحـسـن الـمـوقـع
    و الــشــعــر لـلـتـطـريــب أول وضـــعـــه=فـلـغـيــر ذلـــــك قـبـلـنــا لـــــم يــوضـــع
    و الــيـــوم صـــــار مـنــكــدا و وسـيــلــة=قــد كــان مقصـدهـا انـتـفـى لـــم يـشــرع
    و إلــيـــه تــرتـــاح الــنــفــوس غــلــبــة=فـيـمـيـلـهـا طــبــعـــا بــغــيـــر تــطــبـــع
    يــنـــســـاغ لــــلأذهـــــان أول مـــــــــرة=و يـزيــد حـسـنـا ثـانـيــا فــــى الـمـرجــع
    فيـخـال سـبـق السـمـع مــن لـــم يسـتـمـع=و يــعــود سـامـعــه كــــأن لــــم يـســمــع
    كـالـروض يـغـدو الـسـرح فـيـه و ينـثـنـي=عــنـــد الـــــرواح كــأنـــه لـــــم يــرتـــع
    و إذا عــرفــت لـــــه بـنـفـســك مـوقــعــا=تـخــتــاره يـــهـــدى لــــــذاك الــمــوقــع
    مــــن كــــان مـسـطـاعــا لـــــه فـلـيـاتــه=و لـيـقـن راحــتــه امــــرؤ لــــم يـسـطــع
    و الـجــل فـــي شــعــراء أهــــل زمـانـنــا=مـــا إن أرى فـــي ذالــــه مــــن مـطـمــع [/poem]
يعمل...
X