الوطن الموريتاني الوزن الحساني والرقمي - منقول - موقع الوطن الموريتاني

الوزن الحساني والرقمي - منقول

تقليص
X
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • الوزن الحساني والرقمي - منقول

    [align=right]بسم الله الرحمن الرحيم..
    اقترح عليَّ أستاذي خشان أن أقدم للشعر الحساني و أطبق عليه ما قد فهمت من الرقمي و ما أقله، و هذه فرصة لمراجعة ما مر معي و تثبيته و كذلك لمعرفة بعض أسرار الشعر الحساني التي لم أستطع أن أعرفها رغم أنها لهجتي.
    أولا تعريف بسيط باللهجة الحسانية:
    مايعرف حاليا بموريتانيا (شنقيط سابقا) و إقليم الصحراء الغربية يقعان في أقصى الغرب الإفريقي و كانتا بلادا لا يقطنها غير البربر و الأفارقة يشكلون صلة وصل بين إفريقيا السوداء وفي الجنوب و البربر في الشمال.
    تعرضت المنطقة بعد دخول الإسلام إليها بفترة إلى هجرات قبائل عربية من أشهرها قبائل بني حسان، و سيطروا عسكريا عليها و كانت إضافتهم الوحيدة التي أضافوها هي فرض واقع اللغة على سكان المنطقة الذين كانوا قد تشربوا بالإسلام و أحبوا اللغة العربية فامتزج حبهم مع سيادة القبائل العربية مما سهل سيطرة لغة تلك القبائل على ألسنة سكان المنطقة فظهر ما يسمى باللهجة الحسانية التي هي مزيج من العربية و أحيانا بمفردات قاموسية هُجِرَ استخدامها مع البربرية مع ما استجد من لغة المستعمر و التي قد لا تشكل 1% من اللهجة لاعتبارات منها نفور السكان من التعامل مع مدارس المستعمر.
    خصائص اللغة البربرية تظهر جلية في التركيب اللغوي، إذ أن من خصائصها محاولة تسكين الحرف الأول من الكلمة ما استطاعت إلى ذلك سبيلا مما يزيد الكلمة غالبا بألف وصل تبدأ بها في أغلب الأحيان يكون غير أصيل.
    مثال : قَـلَمٌ ينطقُ: اقْلَمْ (القاف تنطق كما الفصحى)
    جَـمَــلٌ ينطق : اجْمَلْ
    كتابٌ ينطق اكْتابْ
    من الأمور التي تجعل من اللهجة الحسانية لهجة صعبة هي موسيقى الكلمات كما أسلفنا و أن حرف القاف لا يتبع قاعدة فبعض الأحيان ينطق كما ينطق بالفصحى و أحيانا اخرى كما تنطق الجيم المصرية.
    الشعر الحساني له تسميات لا يدخل الشعر بينها أبدا فالشاعر باللهجة الحسانية تطلق على الموسيقي و جمعها الشَّعَّارْ بدلا من الشعراء. من هذه التسميات : الموزون و البدع فيسالك أحدهم : أنتَ توزنْ؟ بمعنى :هل تنظم الشعر؟ و البدع مرحلة متقدمة من نظم الشعر و تطلق على ما حسُن و كمُل مع نسبية الكمال دائما و الذي لا يتصف به غير الخالق جل و علا..
    لا يوجد الشعر النبطي في موريتانيا، بل نوع من الأهازيج لها أوزان مرتبطة بالموسيقى المحلية التي هي من أغرب ما يمكن للعربي أن يسمعه، تمتزج فيها الإقاعات البربرية بالإفريقية امتزاجا كبيرا، و بالتالي فإن الإيقاعات الشعرية تختلف باختلاف المقامات الموسيقية.
    لا يوجد بيت من الشعر منفردا بل إن أقل ما يمكن اعتباره شعرا هو على شكل بيتين، الشطر الأول و الثالث يمتلكان نفس الراوي و الشطر الثاني و الرابع لهما نفس الراوي، و هذه التوليفة التي هي من بيتين و روايين تعرفُ ب: القافْ و الشطر فيها يسمى : تَافَلْوِيتْ و هي كلمة بربرية قياسية فكل كلمة وردت على صيغتها الصرفية فغالبا أن أصلها من اللغة البربرية، و حرف القاف هنا يقرأ كالجيم المصرية (الجافْ).و يمكن ان يكون القاف امْسادسْ أي من ستة أشطر أو امْثامَنْ يعني من ثمانية أشطر أو أكثر. هناك تشكيلة تسمى : الطَّلْعة و هي تتكون من ثلاث أشطر براوٍ واحد و الشطر الرابع براوٍ مختلف ثم تنتظم الأشطر المتبقية بصيغة القاف كما مر معنا سابقا.
    الإيقاع يعرف ب: البتْ فيقال هذا بتْ كذا و هذا بتْ كذا.
    الشطر الواحد قد يكون من متحرك واحد و هو تقسيم نظري أو متحركين أو ثلاثة و هما قريبان من النظري أو أربعة أو خمسة أو ستة أو سبعة أو ثماتية و قد تصل إلى عشرة مع ندرة ذلك.
    تتالي الحروف المتحركة مع بعضها أو مع ساكن حي واحد أو حرف مد واحد غير متبوع بسكون يعرفُ ب: السَّرمَة بالراء المرققة فيقال إن الوزن مسروم بترقيق الراء أي سلس الاستثناء هنا في في الراوي فتتالي المد و السكون فيه لا يعتبر كسرا للإيقاع.
    إذا تتالى سكونان أو سكون و مد فإن ذلك يُعرف بالقـدعة الكاف هنا تقرأ كما الجيم المصرية (الجدعة)..
    موقع القدعة مكان الحرف الثاني أو الخامس مرة واحدة، أو وجوده في أكثر من موقع في نفس الشطر كالمتحرك الثاني و الرابع و السادس و الثامن يعطي إيقاعات مختلفة تتولد عنه أوزان مختلفة أو ابْتوتَة جمع بتْ الذي مر معنا سابقا..
    أكثر الإيقاعات استخداما و أسهلها يسمى : لَبْتَيْتْ تصغير البت، و هو إما كامل بثماني متحركات مسرومة أي سلسة أو ناقصا بستتة متحركات مسرومة أو سلسة.ربما يكون هذا الإيقاع هو أقرب تالإيقاعات إلى الخبب و سأعطي له مثالا و أقطعه رقميا لنرى جميعا:
    حدْ اسكتْ عنْ قولْ الموزون=ماهِي شَيْنَة غيرْ الِّ شينْ
    حد إيقولو ماهو موزونْ=وللَّ موزون ْأولاهو زينْ

    من يعرف قراءة ورش فستسهل عليه قراءة هذا القاف فالهمزة التي تلي حرفا ساكنا تحركه ليظل مسروما أي سلسا في النطق.
    مفاتيح فهم القاف:
    حدْ : أحد، تستخدم مكان اسم الموصول منْ
    الموزوزن الأولى تطلق على الشعر الحساني
    موزون الثانية: يعني يتبع الإيقاع إذن هناك جناس و هي نفس الكلمة المستخدمة بالحسانية
    ماهي:ليست
    ماهو :ليس
    أولا هو: ولا هوَ
    وللَّ : أو
    شينة: قبيحة
    شين: قبيح
    زين: جميل
    قول :القاف بالجيم المصرية
    فكرة القاف: من يسكت عن قول الشعر فإن تصرفه ليس بالقبيح، إنما القبيح قوله غير تابع للإيقاع أو تابعا للإيقاع لكنه غير جميل

    لنطبق الرقمي على هذا القاف الذي هو من إيقاع لبْتيتْ
    حدْ دسْ كتْ عنْ قوْ للْ موْ زونْ=ما هي شيْ نَ غيْ رلْ لي شينْ
    2 2 2 2 2 2 2 2 ه=2 2 2 1 2 2 2 2 ه

    حدْ دي قو لو ما هُ موْ زونْ=ولْ لَ موْ زو نُو لا هو زينْ
    2 2 2 2 2 1 2 2 ه =2 1 2 2 2 2 2 2 ه

    هنا حسب قاعدة ق1/2 نعيد 1 إلى أصله فتصبح القيم بالنسبة للبيتين:
    16 ه= 16 ه
    و هو وزن الخبب +ساكن، هذا الساكن كان يمكن ألا يوجد لو كان الراوي غير مد متبوع بسكون، و هو كثير في هذا الإيقاع..

    ساعطي مثالا لإيقاع آخر اسمه : لبَّيرْ بترقيق الراء و هو تصغير للبئر، و لا أدري ماعلاقته بالبئر..!
    هذا الإيقاع له سبعُ متحركات بدلا منثماني في المثال السابق.و توجد "قدعة في المتحرك السادس من الشطر الأول و الثالث ، أما الشكر الثاني و الرابع فهما "مسرومان" أي سلسان من غير التقاء ساكنين أو مد و سكون:

    آنَ يَـنَّـاسْ السَّالْمَـة= مَارَتْ عنِّي نبْغِـيهَا
    مَـا نَسْـميهَا مَا َسَـالْ مَ= عيْنِـي بالدمْع اعْلِـيهَا
    ما تحته خط هو التقاء المد و الساكن و هو "القدعة"
    مفاتيح القاف:
    آنَ= أنا
    السالمة =اسم علم
    مارتْ= إضافة لكلمة مَـارِة و هو تحريف للأمارة أي العلامة
    عني= تحريف لكلمة أني، و من الطريف أن من ينطق أني بالحسانية يعتبر قد أتى بلحن..!
    نبغيها=أحبها
    ما نسميها= لا يأتي ذكرها على لساني، أو كلما أذكرها بطرف لساني
    ما التي بعدها= إلا وَ
    سالْ = فعل سالَ يسيلُ ، و هنا جناس آخر بين كلمة سالْ في الاسم "السالمة" و فعل سالْ
    مَ= ماء
    الشطر الاخير أعتقد أنه واضح..
    فكرة القاف=علامة حب الشاعر لحبيبته السالمة بكاؤه عليها دمع العين كلما ذكرها..

    تطبيق الرقمي على القاف:
    آ نَ ينْ نا سسْ سالْ مَ=ما رت عنْ نِ نبْ غي هَ
    2 1 2 2 2 2 ه 1 = 2 2 2 1 2 2 1

    ما نسْ مي هَ مَ سالْ مَ= عيْ نِ بدْ دمْ ععْ لي هَ
    2 2 2 1 1 2 ه 1 =2 1 2 2 2 2 1
    بإعادة كل 1 إلى أصله 2
    تكون الاوزان
    2 2 2 2 2 2 ه 2 =2 2 2 2 2 2 2
    و كأن سببا في الشطر الأول تعرض إلى حذف متحركه و بقي ساكنه، و كأن سببا آخر في الشطر الثاني تعرض للحذف كليا..

    و هذا هو ما يحصل في إقاعات الشعر الحساني عامة إما حذف سبب أو أكثر حذفا كاملا أو حذف متحرك سبب في الوتد الثاني أو الخامس أو السادس لتشكيل ما يسمى القدعة مع استثناءات تحتاج أمثلة توضيحية سأتركها لةقت آخر..
    أرجو أن أكون قد أعطيت صورة عن الشعر الحساني و عن تطبيق الرقمي عليه، ذاك التطبيق الذي يربطه كما بدا لي بالخبب إما كاملا أو متعرضا لحذف في بعض أسبابه..و أعتذر عن أي غموض بقي إذ تنقصني بالتأكيد الطرق التربوية التي يمتلكها غيري من الأساتذة هنا و في مقدمتهم الأخ و الأستاذ خشان..و أرجو ممن لديه استشكال أن يطرحه عسى نجد من يساعدنا على إزالته..[/align]

  • #2
    رد: الوزن الحساني والرقمي - منقول

    أشكرك أخي محمد سالم على استجابتك

    وسرني هذا الموضوع لذاته أولا ولأنه يقدم الرقمي أداة لدراسة الشعر الحساني على ما فيه من اختلاف الوزن واللهجة عن الشعر النبطي والعامي المشرقي بصفة عامة.

    وأن يدور الحوار والشرح حوله بالرقمي مكسب للرقمي وإثبات لجدارته في هذا المجال. لا سيما والمحاور أنت ملما بالحساني وملما بأداة الرقمي.

    هذه بداية تطبيقية على الشعر والمأمول أن توصل إلى نقل قواعد الوزن الحساني إلى صيغة رقمية في المرحلة التالية.



    من يعرف قراءة ورش فستسهل عليه قراءة هذا القاف فالهمزة التي تلي حرفا ساكنا تحركه ليظل مسروما أي سلسا في النطق.

    إنْ أحسنتم أحسنتم لأنفسكم
    إنْ – أح – سنْ - تم ْ – أحْ – سنْ – تمْ
    2 – 2 – 2 – 2 – 2 – 2 – 2 = 4 2 4 4

    (إنَ – أح = إِنَحْ ) – سنْ - ( تمَْ – أحْ =تُمَحْ ) – سنْ – تمْ
    3 – 2 – 3 – 2 – 2 = 3 2 3 4
    4 2 4 4 بتسهيل الهمزة تحولت إلى 3 2 3 4


    وفيما يلي تعليق وتساؤل وتعليق من خلال التفكير بصوت عال دون خوف من الاحتمال الكبير للخطأ، فالقصد الاستيضاح والتعلم. والخطأ محطة على الطريق لا بد منها.



    مفاتيح فهم القاف:
    حدْ : أحد، تستخدم مكان اسم الموصول منْ
    الموزوزن الأولى تطلق على الشعر الحساني
    موزون الثانية: يعني يتبع الإيقاع إذن هناك جناس و هي نفس الكلمة المستخدمة بالحسانية
    ماهي:ليست

    لنطبق الرقمي على هذا القاف الذي هو من إيقاع لبْتيتْ


    حدْ دسْ كتْ عنْ قوْ للْ موْ زونْ.........ما هي شيْ نَ غيْ رلْ لي شينْ

    2 2 2 2 2 2 2 2 ه.........2 2 2 1 2 2 2 2 ه
    الصدر خببي تماما
    ولو كنت سأقرأ العجز دون ما قدمه أخي محمد لقرأته على أحد الوجهين التاليين:

    ما هي شنْ غي رلْ لي شي نْ = 2 2 2 2 2 2 2 ه = 7×2=14 ه
    ما هي شي (نِغِ) رلْ لي شي نْ = 2 2 2 (2) 2 2 2 ه = 7×2=14 ه

    والذي وجهني هذه الوجهة ما ألفته في الخبب من انعدام الزحاف ( وهو حذف الساكن ليس إلا )

    حدْ دي قو لو ما هُ موْ زونْ=ولْ لَ موْ زو نُو لا هو زينْ
    2 2 2 2 2 1 2 2 ه =2 1 2 2 2 2 2 2 ه

    وقراءتي هنا أيضا كانت ستكون على الوجه التالي

    الصدر = حدْ دي قو لو (مَه ُ ) مو زو نْ = 7×2+ه = 14 ه
    أو = حدْ دي قو (لُمَ ) هو مو زو نْ = ×2+ه = 14 ه

    العجز = ولْ لا موْ زُنْ ما هو زي نْ = 7×2 +ه = 14 ه

    هنا حسب قاعدة ق1/2 نعيد 1 إلى أصله فتصبح القيم بالنسبة للبيتين:
    16 ه= 16 ه
    و هو وزن الخبب +ساكن، هذا الساكن كان يمكن ألا يوجد لو كان الراوي غير مد متبوع بسكون، و هو كثير في هذا الإيقاع..


    يجوز في عجز الخبب كسائر الشعر أن ينتهي بساكن بعد ممدود بحيث يكون الوزن أسبابا متبوعة بساكن.
    ثم إن ق1/2 لا تتعلق بالخبب فهي تعبير عن الزحاف في السبب البحري. وعند هذه النقطة قد يكون ما تقدم مما يخص عروض الشعر الحساني. ولكن إذا كان سبب بعينه يأتي 1 دائما والذي بعده سبب 2 فإن الأولى أن نعتبرهما معا وتدا أصيلا 3 طالما أن هذا مطرد في كل الأبيات. ويكون هذا النمط من تداخل الخببي والبحري خاصا بالحساني. ولا يكون الأمر كذلك إذا جاز في السبب أن يأتي مرة 1 وأخرى 2 .

    ساعطي مثالا لإيقاع آخر اسمه : لبَّيرْ بترقيق الراء و هو تصغير للبئر، و لا أدري ماعلاقته بالبئر..!
    هذا الإيقاع له سبعُ متحركات بدلا من ثماني في المثال السابق.و توجد "قدعة في المتحرك السادس من الشطر الأول و الثالث ، أما الشطر الثاني و الرابع فهما "مسرومان" أي سلسان من غير التقاء ساكنين أو مد و سكون:


    أفهم من قول أخي أن المتحركات السبع تعني أسبابا إذ أفترض أن الساكن تال حكما للمتحرك وإن جرت العادة على عدم ذكره باعتبار وجوده تحصيل حاصل مفهوم ضمنا.

    وعليه وقبل أن أصل للتطبيق أعبر عما ذكره أخي بالتالي
    بتعبيره متحرك = 1 +ه = بالرقمي 2

    الشطر الأول والثالث من سبعة ( متحركات - أسباب ) في الأصل
    = 1 ه – 1 ه – 1 ه – 1 ه – 1ه – 1 ه- 1 ه = 2 2 2 2 2 2 2

    الشطر ذاته بعد إدخال القدعة في ( المتحرك السادس = السبب السادس ) في الشطرين الأول والثالث
    = 1 ه – 1 ه – 1 ه – 1 ه – 1ه – 1 ه- 1 ه = 2 2 2 2 2 1 2 = 222222 3
    = عشرة 3

    القدعة أكثر ما تكون شبها بمفهوم الزحاف أي حذف ساكن السبب فهل هي بمثابة الزحاف ؟ وهل هي واجبة أم جائزة ؟
    لي عودة بإذن الله.

    تعليق


    • #3
      رد: الوزن الحساني والرقمي - منقول

      [align=right][align=right]
      يندر زحاف السببين الأول والسادس
      إن اعتمدنا نظرية أن الإيقاع خببي فإن أي سبب يمكن أن يتعرض للزحاف في هذا الإيقاع،
      فالسبب الأول تعرض لزحاف في الشطر رقم 28 من هذه القطعة الشعرية، و ليس هناك ما يمنعه من الحصول حسب علمي في السبب السادس..
      [/align]
      [/align]

      تعليق


      • #4
        رد: الوزن الحساني والرقمي - منقول

        [glow1=CCCC99]موضوع جميل وقيم

        بارك الله فيك واهلا بك بيننا في أسرتك الثانية .

        موفق بإذن الله ... لك مني أجمل تحية[/glow1]

        تعليق


        • #5
          مشاركة: الوزن الحساني والرقمي - منقول

          [align=center]موضوع قمة في الجمال لما له من فائدة

          اسجل شكري واعجابي بالمشاركة

          موفق بإذن الله أخي خشان خشان

          و لك مني أجمل تحية . [/align]

          تعليق


          • #6
            مشكوررررررررررررررررررررررررررين على الموضوع القيم
            والله الا زين حتى خيكم


            الكنتاوي

            تعليق


            • #7
              رد: الوزن الحساني والرقمي - منقول

              الإخوة الكرام

              شكرا لتفاعلكم، وللموضوع بقية تجدونها على الرابط:

              https://sites.google.com/site/alaroo...me/al-hassanee


              والله يرعاكم

              تعليق

              يعمل...
              X