سعداني بنت خيطور

سعداني بنت خيطور
في بلد عرفت فيه الاحزاب السياسية -على مر التاريخ - بالإختصار في الأدوار التي يفترض أن تكون منوطة بها على الدور السياسي الصرف هذا ان لم نقل الجزء الروتيني الموسمي الجامد من هذا الدور يجد الكثير من ضحايا التحامل ضالتهم للتعامل مع ظل تواصل الوافر كمأخذ او وصمة خطأ أو مدعاة للإشارة بالبنان الى خلط الأوراق لدى القائمين على الحزب واتهامهم بممارستهم العمل الخيري واستغلالهم للعمل الإجتماعي وادعاء أن كل ذلك خدمة للمصالح الضيقة للحزب متهمين اياهم بوضعهم لاقدام عدة في مواقع متفرقة تختلف من حيث المجال والتخصص وتتحد وتصب في مصب واحد.
ولكن الشيء الذي نسيه هؤلاء هو أنه أين ماوجدت مصلحة خاصة لحزب تواصل (ظل موريتانيا الوافر) فثم مصلحة موريتانيا كلها بمختلف مكوناتها ذلك أن تواصل هو ظل ونخلة موريتانيا الوافرة الظلال الطيبة الثمار التي تظل موريتانيا من شرقها لغربها ومن شمالها لجنوبها.
تظل مختلف مكوناتها وتتسع لهم جميعا تعترف بمختلف ثقافاتها وتحترمها وتؤسس لذلك على المستويين التصوري والممارساتي ، فالنظر للحزب سواء أكان ذلك من حيث التنوع العرقي والجهوي والفئوي والقبلي والعمري والجنسي ... لمنتسبي ومناضلي واطر وقيادات الحزب وسواء من حيث طبيعة النظم والقوانين والتشريعات الداخلية للحزب.
وسواء من حيث طبيعة البنية الهيكلية يجد أن تواصل بحق هو ظل موريتانيا الوافر الذي لايعرف له تموقع جغرافي ولا انحصار مجالي ولا اصطفاف قبلي ولاتخندق فئوي ولا ارتباط باشخاص أجل -في نظر اتباعهم- من أن تطبق في حقهم النظم، تحيطهم هالة وهمية لاتسمح بمساءلتهم وتجرم إنتقادهم.
وهو ظل موريتانيا الذي عرفت وتعرف القرى النائية والبلديات المهملة من طرف السياسيين الزيارات المتكررة لقياداته وقوافله المسيرة في غير أوقات الحملات ولا الحاجة الملحة للاصوات وهو ظل موريتانيا الوافر الذي يحقق السبق دائما في مواساة القرى والتجمعات المنكوبة بمختلف انواع المواساة المادية والمعنوية.
وهو ظل موريتانيا الوافر الذي تذكرك أنشطته بمختلف ألوان الطيف الإجتماعي -الجميلة -في اتساق وامتزاج يفوحان بالودية والقرب.
هو ظل مريتانيا الوافر الذي يسعى فعليا لتكريس قيم الديمقراطية فيها لينعم الشعب بالحرية والعدالة ويحكم بمن أراد لامن اريد له أن يحكمهم.
ظل موريتانيا الوافر الذي لاتساوم مواقفه في مصلحة الشعب وخياراته ومستقبله ولاتتاجر بها أوتسترضى، ظل موريتانيا الوافر الذي يظل الجميع منتسبين او مناصرين او مناوئين أو حتى متحاملين بالعمل الدؤوب على تكريس الديمقراطية والتأسيس لازدهار مستقبل البلد وتحقيق العدالة بشكل عام حين عجزت الكثير من القوى الوطنية عن دفع ذلك الثمن الباهظ في ظل حكم مستبد.
ظل موريتانيا الوافر حين مثلها سياسيا في الجوار العربي والعمق الإفريقي وفي العالم ككل بكل ماتحمل كلمة التمثيل من معاني النضج السياسي والإستقلالية والسيادة وارادة التشبيك الفعال الذي يؤثر مصلحة موريتانيا ككل.
ظل موريتانيا الوافر الذ سن فرض التعدد اللغوي في الخطابات وفي حوارات أو تفاعلات قادة الحزب ومنتسبيه احتراما لحق الجميع في تقاسم المعلومة والتواصل بلغته الأم او التي يفهمها.
ظل موريتانيا الوافر الذي قدم الدروس العملية للتناوب السلمي السلس على السلطة والمواقع وايقن منتسبيه بمبدإ عمومية القواعد وتجردها.
ظل موريتانيا الوافر الذي جعل الكثير من مكونات مجتمعنا ترى نفسها في مختلف المواقع والمفاصل وكسر بذلك قواعد واعراف صنمية عجزت القوى الأخرى عن المساس بها.
ظل موريتانيا الوافر الذي يمثل اليوم وبشكل فريد أمل المومريتانيين بمختلف مكوناتهم ومواقعهم الإجتماعية والسياسية والإقتصادية فلتسقوا أيها المناضلون الشرفاء هذه الشجرة الطيبة الواعدة بالمزيد من التفاني والإخلاص وشحذ الهمم والرفع من مستوى الأداء استقبالا لعرسنا الديمقراطي الكبير ومؤتمرنا الثالث الذي سنخرج منه بالقرار الصائب ونختار الشخص المناسب لقيادة المقطورة التي تسير باذن الله وبرعايته وتسديده الى الأمام حيث الأهداف المنشودة الكبرى والتي تخرج عن مجرد نطاق الحزب الجامع "تواصل" الى موريتانيا ككل الى مستقبلها الى مصلحتها الكبرى الى صمام أمانها الأضمن.