قذى بعينكِ امْ بالعينِ عوَّارُ ************ امْ ذرَّفتْ اذْخلتْ منْ اهلهَا الدَّارُ

كأنّ عيني لذكراهُ إذا خَطَرَتْ ********** فيضٌ يسيلُ علَى الخدَّينِ مدرار

تبكي لصخرٍ هي العبرَى وَقدْ ولهتْ ****** وَدونهُ منْ جديدِ التُّربِ استارُ

تبكي خناسٌ فما تنفكُّ مَا عمرتْ ******** لها علَيْهِ رَنينٌ وهيَ مِفْتارُ

تبكي خناسٌ علَى صخرٍ وحقَّ لهَا ******* اذْ رابهَا الدَّهرُ انَّ الدَّهرَ ضرَّارُ

لقدْ كانَ فيكمْ ابو عمرٍو يسودكمُ ******** نِعْمَ المُعَمَّمُ للدّاعينَ نَصّارُ

يوْماً بأوْجَدَ منّي يوْمَ فارَقني ********** صخرٌ وَللدَّهرِ احلاءٌ وَامرارُ

وإنّ صَخراً لَوالِينا وسيّدُنا*********** وإنّ صَخْراً إذا نَشْتو لَنَحّارُ

وإنّ صَخْراً لمِقْدامٌ إذا رَكِبوا ********* وإنّ صَخْراً إذا جاعوا لَعَقّارُ

وإنّ صَخراً لَتَأتَمّ الهُداة ُ بِهِ ********** كَأنّهُ عَلَمٌ في رأسِهِ نارُ

جلدٌ جميلُ المحيَّا كاملٌ ورعٌ ********* وَللحروبِ غداة ََ الرَّوعِ مسعارُ

حَمّالُ ألوِيَة ٍ هَبّاطُ أودِيَة ٍ*********** شَهّادُ أنْدِيَة ٍ للجَيشِ جَرّارُ

فقلتُ لما رأيتُ الدّهرَ ليسَ لَهُ ******** معاتبٌ وحدهُ يسدي وَنيَّارُ

لقدْ نعى ابنُ نهيكٍ لي اخاَ ثقة ********* ٍ كانتْ ترجَّمُ عنهُ قبلُ اخبارُ

فبتُّ ساهرة ً للنَّجمِ ارقبهُ *********** حتى أتى دونَ غَورِ النّجمِ أستارُ

لم تَرَهُ جارَة ٌ يَمشي بساحَتِها ***** ******لريبة ٍ حينَ يخلِي بيتهُ الجارُ

ولا تراهُ وما في البيتِ يأكلهُ ************ لكنَّهُ بارزٌ بالصَّحنِ مهمارُ

ومُطْعِمُ القَوْمِ شَحماً عندَ مَسغبهم ********* وفي الجُدوبِ كريمُ الجَدّ ميسارُ

قدْ كانَ خالصتي منْ كلِّ ذي نسبٍ ********فقدْ اصيبَ فما للعيشِ اوطارُ

مثلَ الرُّدينيِّ لمْ تنفدْ شبيبتهُ ************كَأنّهُ تحتَ طَيّ البُرْدِ أُسْوَارُ

جَهْمُ المُحَيّا تُضِيءُ اللّيلَ صورَتُهُ *******آباؤهُ من طِوالِ السَّمْكِ أحرارُ

مُوَرَّثُ المَجْدِ مَيْمُونٌ نَقيبَتُهُ ************ضَخْمُ الدّسيعَة ِ في العَزّاءِ مِغوَارُ

فرعٌ لفرعٍ كريمٍ غيرِ مؤتشب ********* جلدُ المريرة ِ عندَ الجمعِ فخَّارُ

في جوْفِ لحْدٍ مُقيمٌ قد تَضَمّنَهُ *********في رمسهِ مقمطرَّاتٌ وَاحجارُ

طَلْقُ اليَدينِ لفِعْلِ الخَيرِ ذو فَجَرٍ ******* ضَخْمُ الدّسيعَة ِ بالخَيراتِ أمّارُ

ليَبْكِهِ مُقْتِرٌ أفْنى حريبَتَهُ *********** دَهْرٌ وحالَفَهُ بؤسٌ وإقْتارُ

ورفقة ٌ حارَ حاديهمْ بمهلكة ٍ ********* كأنّ ظُلْمَتَها في الطِّخْيَة ِ القارُ

لا يَمْنَعُ القَوْمَ إنْ سالُوهُ خُلْعَتَهُ ******** وَلاَ يجاوزهُ باللَّيلِ مرَّارُ