هل سمعتم بالشعر النثري ا و النثر الشعري هذا النمط من الادب هو نتاج ما تبعثر من افكارنا وتخالف من اهوائنا وهو :
يا للعراق


إليك يا صدام يا رمز الفداء، ذهب العراق يحمل نعشك في خشوع،
يهم بالبوح فتخنقه الدموع.
يستنير بضوء ما أغفلوا طافيا من شموع، على أديم بحر من دماء الشهداء.
كل مرجانه اشلاء وجماجم وضلوع، يا للعراق أضحى يحمل أمعاءه تعوي من الجوع.
يا أيها الغافل أما سمعت النداء، رسالة الغازي تأمرنا بالركوع.
شكرا له على فجر الجلاء، كل أطفالنا يتهجدون والآباء هجوع.
يا للعراق كم ستصبرين على البلاء ، وفي ليلك الأغطش نرجو السطوع.
نبكي طويلا حتى يعود الحليب إلى الضروع، ألف عام والعروبة تحمل أمزاع عز مستباح.
فعدوها القديم أوغل حتى النخاع، يطارد ذحل كسرى في بني يربوع.
وعدوها الجديد كان يمتص الحياة بإبرة، واليوم يشفط حتى الرياح.
قيدوها بسلاسل صهروا حلقاتها من خنوع.
كل غصن فيك يا أرض العروبة مقهور بالسماد.